DGRSDT
| |

الأرضيات التقنية للتحليل الفيزيائي و الكيميائي

1. الوحدات الجهوية لتحليل الفيزيائي و الكيميائي :

حددت مديرية التنمية و المصالح العلمية و التقنية سنة 2010 الولايات اتي ستحتضن ثلاث وحدات للتحليل الفيزيائي و الكيميائي لكي تسمح بتوسيع البحث و التطوير في المجالات التكنولوجية و التقنيات و التخصصات التابعة لها من جهة، و من جهة أخرى لمنح الاطار و الوسائل اللازمة لتحقيق تطور تكنولوجي قوي.

تتواجد المواقع المختارة الثلاثة بسيدي بلعباس وورقلة وعنابة. وقد قامت المديرية العامة للبحث العلمي و التطوير التكنولوجي التي حددت الرسم العماري للوحدات بتكليف مركز البحث في التحاليل الفيزيائية و الكيميائية بتنفيذها. تتربع كل وحدة على مساحة 5000 م 2 مخصصة للمخابر وورشات التحضير و التركيب و مكاتب الباحثين و المطورين والمخازن حيث توجد جميع المرافق اللوجستية كالطاقة و وسائل الاتصال وشبكات الاعلام الآلي و الانترنت و التكييف و أنابيب للهواء المضغوط والغازات المختلفة لاستقبال المستخدمين للعمل في ظروف ذات معايير دولية.

السؤال الذي يطرح نفسه : ماهي الوسائل التي تتوفر عليها هذه الهياكل ?

أ. أولا نملك تركيبة بشرية مهمة في مؤسساتنا، ونحن بحاجة إلى إعادة الانتشار وفقا للأهداف وبرامج البحث المحددة في التوجهات الرئيسية للسياسة العلمية لمجالات التكنولوجيا والصناعات للسنوات القادمة . و رغم ثراء التركيبة البشرية، إلا أنها تظل غير كافية للقيام بالمهام المنوطة بها، إذ يجب مضاعفة عدد الباحثين و المهندسين ذوو المستوى العالي و التقنيين من مستويات مختلفة لبلوغ المعايير الدولية.

ب. المعدات الأساسية (الأجهزة و الأدوات و الزجاج...)حيث تقام حاليا مشاورات لتحديدها و اقتنائها، كما أن الهياكل مستعدة لاستقبال المعدات المشتركة (التي تحتاج الى استثمار ضخم) لتطوير المشاريع الموحدة، و مبادرات تحويل المعارف و الخدمات إلى العالم الاقتصادي والاجتماعي.

وبمعرفة الواقع الاقتصادي والصناعي للبلد، سيؤدي خلق هذه الوحدات الجهوية إلى نشاط يهم المجتمع الجامعي والمؤسسات الاقتصادية والاجتماعية العمومية والخاصة. حيث ينبغي أن تكون هذه الهياكل ناقلة نحو التنمية المستدامة من خلال التشاور والتبادل والتعاون بين مختلف المجتمعات (العلمية والصناعية) وتعزيز المقاربات المتعددة التخصصات.

نهدف من خلال هذا الاستثمار خلق روابط فعالة بين هذه الوحدات والمؤسسات الاقتصادية والاجتماعية وحتى الأفراد الذين لا يحوزون على الإمكانيات المادية والتقنية لتحقيق حلمهم المتمثل في انشاء شركات مبتكرة.

2. الأرضيات التقنية للتحليل الفيزيائي و الكيميائي :

يندرج انشاء أرضيات التقنية للتحليل الفيزيائي والكيميائي ضمن استراتيجية جديدة للمديرية العامة للبحث العلمي و التطوير التكنولوجي التي تهدف إلى وضع هذه الهياكل الجوارية تحت تصرف الباحثين من الجامعات و المراكز الجامعية و المدارس و مراكز البحث. تنقسم الأرضيات الثماني عشر على التراب الوطني في المواقع الجامعية التي تحوز على الفضاء اللازم و الموارد البشرية و الخبرة. هذا و سترتكز العديد من مشاريع البحث والتطوير على القدرات التحليلية لهذه الأرضيات باشراك جميع الباحثين من المؤسسات الجامعية.

صممت هذه الأرضيات ذات 1000 م 2 وفقا للمعايير الدولية، و تم تجهيزها بالوسائل الضرورية لسير المخابر مثل محطات توليد وتخزين ونقل النيتروجين السائل. ترتكز نشاطاتها حول :

- التحليل الحراري.
- تحليل الهياكل الذرية والجزيئية.
- التحليل الطيفي.
- الفحص المجهري.
- تحليل أسطح المواد.
- تحليل الحجم.
- التحليل الكروماتوغرافي الفصل و التحديد.
- نمو البلورات.
- شعاع تناضد الجزيئية.

(خرائط الأرضيات للتحليل الفيزيائي و الكيميائي)

بهذه الاستراتيجية، ستعزز هذه الهياكل القدرات الوطنية للتحليل الفيزيائي والكيميائي للمجتمع الجامعي والقطاع الاقتصادي والاجتماعي والصناعي (هيئات الدولة، الجماعات المحلية، المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمجمعات الصناعية...). و المساهمة في البحث و تطوير العلوم التحليلية في مختلف الميادين (الصحة، الأمن الغذائي، البيئة، المواد، المنتجات الصناعية و البترولية و الموارد النادرة...)ووضع وضع المعايير والمبادئ التوجيهية بناء على نتائج التحاليل، و الخبرة و مراقبة جودة المنتجات المستوردة و المصدرة، و إنشاء أرضية تبادل بين العالم الصناعي ووحدات البحث و الجامعات. و على الصعيد الدولي، ستمكن هذه الاستراتيجية من زيادة مرئية و جاذبية الباحثين الجزائريين وقدراتهم العلمية و التقنية على ضمان للمعايير الدولية للمدخلات والمخرجات من المنتجات المختلفة (المواد الأولية، المنتجات المصنعة و الغذائية...)لدخول الأسواق العالمية و النهوض بعلامة الجودة الجزائرية.