DGRSDT


المصالح المشتركة للبحث
  • الأرضيات التقنية
  • الأرضيات التقنية للتحليل الفيزيائي و الكيميائي
  • الأرضيات التقنية للحساب المكثف
  • الحاضنات

أصبح تجميع الكفاءات في أقطاب للنشاطات ضرورة ملحة لتحقيق الأهداف المنصوص عليها في القانون رقم98-11 المؤرخ في 22أوت 1998 المعدل و المتمم، و تحسين الوسائل المتاحة على المستوى الجهوي. ولذلك فقد نص مخطط تنمية البحث العلمي و التطوير التكنولوجي 2008-2012 على إنجاز مرافق علمية مشتركة بين الجامعات متمثلة في المصالح العلمية المشتركة التي تتطلب استثمارا ضخما و تسييرا راشدا.

سيمكن إنشاء مصالح مشتركة للبحث من تحقيق عددا من الأهداف الهامة :
• تحسين الموارد والوسائل الموضوعة تحت تصرف هذه المؤسسات.
• خلق أرضية تبادل وشراكة بين القطاعين الأكاديمي والاقتصادي .
• تنمية قدرات حل المشاكل التي تواجهها المؤسسات الاقتصادية.
• المساهمة في التكوين الميداني للطلبة و تحسين مستوى الموظفين المعنيين.
• تشجيع الابتكار و التحويل التكنولوجي.
• ترقية علامة جزائرية ذات جودة علمية.
• نشر المعارف و التقنيات باتباع مقاربة متعددة التخصصات.
تمثل المصالح المشتركة نقطة محورية لجميع الفاعلين (البحث و التكوين و القطاع الاقتصادي و الاجتماعي) و تمكن من زيادة التبادل فيما بينهم (شاهد الشكل1).

الشكل.1- الرسم البياني للتبادل

و يمكن أن تتخذ هذه المصالح عدة أشكال وفقا لطبيعة المهام المنوطة بها :

الأرضيات التكنولوجية تمنح المساعدة التقنية والمشورة لفائدة المؤسسات الاقتصادية التي ترافقها في تطورها التكنولوجي. و تساعد على تطوير النماذج، والإنتاج التجريبي، وأدوات المحاكاة والنمذجة وتصنيع المكونات التكنولوجية. كما تساهم في التكوين التطبيقي للطلبة وتحسين المستوى وتجديد المعارف.

الوحدات الجهوية للتوثيق تكلف بالتحكم في عملية انتاج المعلومة العلمية والتقنية والاقتصادية ومعالجتها و نشرها و تعميمها. تعتبر المعلومة عامل رئيسي في نشاط البحث العلمي ذات أهمية استراتيجية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلد. كما تساهم في وضع النظام الوطني للتوثيق على الخط و تطوير المعدات التعليمية و التعميم العلمي.

الأرضيات التقنية للحساب المكثف تكلف بمعالجة التطبيقات المعقدة التي تهم البحث العلمي و مختلف القطاعات لاسيما الصناعة. و حل بعض التطبيقات المعقدة التي تتطلب سرعة المعالجة و / أو كمية المعلومات إلى عملية إنشاء أجهزة الكمبيوتر العملاقة الرقمية.

الأرضيات التقنية للتحليل الفيزيائي و الكيميائي و هي ضرورية في مجال الأمن الغذائي و حماية الصحة و البيئية و مراقبة الجودة إضافة إلى الخبرة و التقييس. و تكلف بتنفيذ كل أعمال الخبرة و الدراسة في مجال اختصاصها لحساب القطاع الاقتصادي و الاجتماعي كما تساهم في تحسين المعدات و التقنيات التحليلية.

الأرضيات التقنية الطبية تتمثل في خدمات للبحث في الصحة والمساعدة على التشخيص التي تهدف إلى تعزيز البحث في الصحة العمومية، والقيام بالتحاليل والتشخيص، وتعزيز وتطوير البحث التطبيقي العيادي والعلاجي وإطلاق الهندسة الصحية الطبية والصيدلانية.

المراكز التكنولوجية لتوصيف المواد موجهة للمواد المصنعة و الخبرة الصناعية و تصميم مواد جديدة. و توضع تحت تصرف الباحثين بما يسمح لهم بإجراء توصيف مواد البحث من أجل تصديقها.

الأرضيات التقنية لتطوير البرمجيات تهدف إلى مساعدة المستخدم في أنشطة البحث والتطوير. وهي ضرورية لاستخدام أي من الأجهزة العلمية. كما تمكن من تطوير منصات البرمجيات و مرافقة جميع أنشطة البحث.

الحاضنات و هي هياكل استقبال و مساندة المشاريع المبتكرة ذات صلة مباشرة بالبحث، تساعد صاحب الفكرة على تحقيق فكرته واثبات إمكانية تطبيقها، و تقدم الدعم لأصحاب المشاريع في مجال التكوين و الاستشارة و التمويل مع مرافقتهم إلى غاية انشاء المؤسسة المبتكرة.

الشكل.2- مصالح البحث المشتركة.

يوضح الشكل أدناه توزيع مصالح البحث المشتركة على التراب الوطني.

توزيع مصالح البحث المشتركة

1. الوحدات الجهوية لتحليل الفيزيائي و الكيميائي :

حددت مديرية التنمية و المصالح العلمية و التقنية سنة 2010 الولايات اتي ستحتضن ثلاث وحدات للتحليل الفيزيائي و الكيميائي لكي تسمح بتوسيع البحث و التطوير في المجالات التكنولوجية و التقنيات و التخصصات التابعة لها من جهة، و من جهة أخرى لمنح الاطار و الوسائل اللازمة لتحقيق تطور تكنولوجي قوي.

تتواجد المواقع المختارة الثلاثة بسيدي بلعباس وورقلة وعنابة. وقد قامت المديرية العامة للبحث العلمي و التطوير التكنولوجي التي حددت الرسم العماري للوحدات بتكليف مركز البحث في التحاليل الفيزيائية و الكيميائية بتنفيذها. تتربع كل وحدة على مساحة 5000 م 2 مخصصة للمخابر وورشات التحضير و التركيب و مكاتب الباحثين و المطورين والمخازن حيث توجد جميع المرافق اللوجستية كالطاقة و وسائل الاتصال وشبكات الاعلام الآلي و الانترنت و التكييف و أنابيب للهواء المضغوط والغازات المختلفة لاستقبال المستخدمين للعمل في ظروف ذات معايير دولية.

السؤال الذي يطرح نفسه : ماهي الوسائل التي تتوفر عليها هذه الهياكل ?

أ. أولا نملك تركيبة بشرية مهمة في مؤسساتنا، ونحن بحاجة إلى إعادة الانتشار وفقا للأهداف وبرامج البحث المحددة في التوجهات الرئيسية للسياسة العلمية لمجالات التكنولوجيا والصناعات للسنوات القادمة . و رغم ثراء التركيبة البشرية، إلا أنها تظل غير كافية للقيام بالمهام المنوطة بها، إذ يجب مضاعفة عدد الباحثين و المهندسين ذوو المستوى العالي و التقنيين من مستويات مختلفة لبلوغ المعايير الدولية.

ب. المعدات الأساسية (الأجهزة و الأدوات و الزجاج...)حيث تقام حاليا مشاورات لتحديدها و اقتنائها، كما أن الهياكل مستعدة لاستقبال المعدات المشتركة (التي تحتاج الى استثمار ضخم) لتطوير المشاريع الموحدة، و مبادرات تحويل المعارف و الخدمات إلى العالم الاقتصادي والاجتماعي.

وبمعرفة الواقع الاقتصادي والصناعي للبلد، سيؤدي خلق هذه الوحدات الجهوية إلى نشاط يهم المجتمع الجامعي والمؤسسات الاقتصادية والاجتماعية العمومية والخاصة. حيث ينبغي أن تكون هذه الهياكل ناقلة نحو التنمية المستدامة من خلال التشاور والتبادل والتعاون بين مختلف المجتمعات (العلمية والصناعية) وتعزيز المقاربات المتعددة التخصصات.

نهدف من خلال هذا الاستثمار خلق روابط فعالة بين هذه الوحدات والمؤسسات الاقتصادية والاجتماعية وحتى الأفراد الذين لا يحوزون على الإمكانيات المادية والتقنية لتحقيق حلمهم المتمثل في انشاء شركات مبتكرة.

2. الأرضيات التقنية للتحليل الفيزيائي و الكيميائي :

يندرج انشاء أرضيات التقنية للتحليل الفيزيائي والكيميائي ضمن استراتيجية جديدة للمديرية العامة للبحث العلمي و التطوير التكنولوجي التي تهدف إلى وضع هذه الهياكل الجوارية تحت تصرف الباحثين من الجامعات و المراكز الجامعية و المدارس و مراكز البحث. تنقسم الأرضيات الثماني عشر على التراب الوطني في المواقع الجامعية التي تحوز على الفضاء اللازم و الموارد البشرية و الخبرة. هذا و سترتكز العديد من مشاريع البحث والتطوير على القدرات التحليلية لهذه الأرضيات باشراك جميع الباحثين من المؤسسات الجامعية.

صممت هذه الأرضيات ذات 1000 م 2 وفقا للمعايير الدولية، و تم تجهيزها بالوسائل الضرورية لسير المخابر مثل محطات توليد وتخزين ونقل النيتروجين السائل. ترتكز نشاطاتها حول :

- التحليل الحراري.
- تحليل الهياكل الذرية والجزيئية.
- التحليل الطيفي.
- الفحص المجهري.
- تحليل أسطح المواد.
- تحليل الحجم.
- التحليل الكروماتوغرافي الفصل و التحديد.
- نمو البلورات.
- شعاع تناضد الجزيئية.

(خرائط الأرضيات للتحليل الفيزيائي و الكيميائي)

بهذه الاستراتيجية، ستعزز هذه الهياكل القدرات الوطنية للتحليل الفيزيائي والكيميائي للمجتمع الجامعي والقطاع الاقتصادي والاجتماعي والصناعي (هيئات الدولة، الجماعات المحلية، المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمجمعات الصناعية...). و المساهمة في البحث و تطوير العلوم التحليلية في مختلف الميادين (الصحة، الأمن الغذائي، البيئة، المواد، المنتجات الصناعية و البترولية و الموارد النادرة...)ووضع وضع المعايير والمبادئ التوجيهية بناء على نتائج التحاليل، و الخبرة و مراقبة جودة المنتجات المستوردة و المصدرة، و إنشاء أرضية تبادل بين العالم الصناعي ووحدات البحث و الجامعات. و على الصعيد الدولي، ستمكن هذه الاستراتيجية من زيادة مرئية و جاذبية الباحثين الجزائريين وقدراتهم العلمية و التقنية على ضمان للمعايير الدولية للمدخلات والمخرجات من المنتجات المختلفة (المواد الأولية، المنتجات المصنعة و الغذائية...)لدخول الأسواق العالمية و النهوض بعلامة الجودة الجزائرية.

الحساب المكثف أو الحوسبة عالية الأداء (HPC : High Performance Computing) هي عبارة عن مجموعة من التقنيات والموارد(أجهزة الكمبيوتر والبرمجيات والخبرات) لمعالجة التطبيقات المعقدة(المحاكاة والتصميم والحوسبة العلمية، ...) باستخدام أجهزة الكمبيوتر المتخصصة في تجهيز كميات كبيرة من البيانات الرقمية السريعة.

تعد مجالات تطبيق الحساب المكثف كثيرة، حيث أضحى التحكم فيه واستخدامه ضروريا. فقد أصبح أداة لا غنى عنها لكل من الباحثين والصناعيين في جميع التخصصات تقريبا إذ يستعمل في :

• المحروقات: نمذجة الخزانات، السيزموغرافي، واكتشاف، وصقل للتوزيع.
• التطبيقات الصناعية: ميكانيك السوائل، وخطوط التجميع، تخفيض وزن المركبات والطائرات والصواريخ والتصميم والتحقق من سلامة السيارات، ...
• الترفيه: صناعة الأفلام (النار والماء والسطوح، ...).
• إنشاء العالم الافتراضي: الألعاب والطب والصناعة العسكرية، ...
• الحياة اليومية: التنبؤ لسلوك العملاء في المتاجر الكبرى (مثل ارتباط لأحد المنتجات A مع منتج آخر B)...
• النسبية العامة (حل معادلات آينشتاين).
• حل المعادلات (التفاضلية، التفاضلية الجزئية).
• الديناميات الجزيئية.
• الكيمياء الكمية.
• الفيزياء الفلكية.
• نمذجة المناخ.
• الأحوال الجوية.
• المالية.
• الخ,...

ولذلك، فإن طبيعة ومواصفات وسائل الحوسبة المطلوبة من قبل التحديات العلمية تتزايد يوميا، وبالتالي الحاجة إلى زيادة قدرات الحوسبة الوطنية من خلال تحسين القوة، وسرعة المعالجة والتخزين. يقاس تطوير البحوث ونشرها في الأسواق العالمية، والصناعة والدفاع حسب قدرة التدخل في مختلف المجالات في الأوقات المثلى، بحيث تحاول كل دولة امتلاك وسائل الحوسبة الرقمية. وإدراكا للتحديات، تؤكد الجزائر طموحها لاستعادة مكانتها وأن تكون رائدة في المنطقة على المدى المتوسط من خلال تعزيز قدرات الحوسبة.

ولا يتأتى هذا التعزيز إلا ينشر أرضيات الحساب المكثف، في مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي.

إذا كانت المطالب في الوسط الصناعي محددة و وحيدة غالبا، فهي في الوسط المخبري متعددة و متنوعة نظرا لطبيعتها المتعلقة بأنشطة البحث و التي تغطي عدة تخصصات: الرياضيات و الفيزياء و الكيمياء و الطب و الهندسة و العلوم المختلفة.
وفي الحالة الأولى (بالنسبة للصناعيين) يكون اختيار وتحديد حجم المعدات والبرمجيات بسيطا نسبيا، ويمكن أن تكون الميزانيات المخصصة لذلك هائلة نظرا وجود عائد على الاستثمار.
و عكس ذلك بالنسبة للمخابر، أين تتنوع التطبيقات العلمية ، يعد انتقاء الأجهزة و البرمجيات أمرا جد معقدا، و يضاف إلى ذلك قيود الميزانية.

وبهدف إرضاء الباحثين، قامت المديرية العامة للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي بمنح الأموال اللازمة لإنشاء وتجهيز 25 أرضية للحساب المكثف ودعم المؤسسات المعنية بهذه العملية بجمعهم و دعوة مختصين لتحديد دفتر الشروط الذي يضمن مختلف الاحتياجات و هندسة ملائمة و تجانس المواصفات التقنية للتجهيزات و البرمجيات لضمان توافقها قصد استعمالها في شبكة معلوماتية وطنية في اطار الشبكة الجزائرية للبحث.
و لهذا قامت المديرية العامة للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي بتأسيس فريق عمل يجمع مختلف الفاعلين المعنيين بالحساب المكثف لتحديد دفتر شروط ملائم.

اعتمد الباحثون المستخدمون للحساب المكثف و الذين يمثلون 12 مؤسسة هندسة متدرجة مشتركة قائمة على أحدث التقنيات و مكونة من عدة خوادم مجمعة. تتكون المجموعة من عدة عقد ثنائية المعالج و متعددة النوى ذات ذاكرة من 2 جيغا و قرص صلب ذا 500 جيغا لكل عقدة، إضافة إلى شبكات جيغا اثرنت ذات سعة تخزين ب 15 تيرا.

وقد استفادت حلال المرحلة الأولى من هذه التجهيزات جامعات: وهران، هواري بومدين، قالمة، قسنطينة، تلمسان، سطيف، سيدي بلعباس، تيزي وزو، عنابة، المدية والمدرسة المتعددة التقنيات بوهران ومركز البحث في المعلومة العلمية والتقنية.

فيما استفادت خلال المرحلة الثانية 31 جامعة أخرى وهي: الشلف، سكيكدة، الأغواط، باتنة، بجاية، بسكرة، مستغانم، معسكر، برج بوعريريج، ورقلة، الجلفة، جيجل و جامعة محمد بوضياف بوهران. تتوزع الأرضيات التقنية للحساب المكثف حسب الخريطة التالية :

(تتوزع الأرضيات التقنية للحساب المكثف)

وإطار سياسة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي (مثلة بالمديرية العامة للبحث العلمي و التطوير التكنولوجي) المتعلقة بتثمين و تقريب الجامعة من قطاع الصناعة ، ينبغي على المؤسسات ،الحائزة على مختلف المصالح المشتركة للبحث, الالتزام بترقية التعاون مع القطاع الصناعي و الاقتصادي و الاجتماعي و دراسة جميع إمكانيات التعاون كنقل المعرفة و التدقيق و الخبرات...
تملك مخابر ومراكز البحث عدة كفاءات في مختلف المجالات، فيما ينبغي خلق فرق متعددة التخصصات، لتمكين الباحثين والمتربصين والصناعيين من وسائل الحوسبة ومرافقة هؤلاء المستعملين (سواء كانوا ذوو خبرة أو مبتدئين) في مختلف مراحل أشغالهم.
ستضمن المنصات التقنية للحساب المكثف الخدمات المتعلقة بالمساعدة على اقتناء البرمجيات و التثبيت و التكوين و دعم المستخدمين و اعلام المستخدمين بالحلول المتاحة و تطوير رموز حسابية محددة و تخزين البيانات...

تعد الحاضنات هياكل استقبال و مساندة المشاريع المبتكرة ذات صلة مباشرة بالبحث، تساعد صاحب الفكرة على تحقيق فكرته واثبات إمكانية تطبيقها، و تقدم الدعم لأصحاب المشاريع في مجال التكوين و الاستشارة و التمويل مع مرافقتهم إلى غاية انشاء المؤسسة المبتكرة.


حالة إنجاز الحاضنات
المؤسسة
عنوان العملية مسجلة قيد الانجاز مسجلة قيد الدراسة غير مسجلة
جامعة تيزي وزو حاضنة 1
الوكالة الوطنية لتثمين نتائج البحث حاضنة بسيدي عبد الله 1
جامعة عنابة حاضنة     1
جامعة قسنطينة 1 حاضنة 1
جامعة ورقلة حاضنة 1
جامعة وهران 1 حاضنة بيولوجية
1
1
جامعة بومرداس حاضنة 1
المجموع . 2 2 4


مراكز الابتكار والتحويل التكنولوجي
يعد المركز مؤسسة علمية تجمع الفاعلين من المجال المهني و البحث في مجال ما. يمنح الخبرة العلمية للمؤسسات التي لا تملك الوسائل لإنجاز مراكز للبحث و التطوير و يتيح تحويل التكنولوجيا بين هياكل البحث و المجال المهني (انشاء مؤسسات مبتكرة و استغلال براءات الاختراع...).


حالة إنجاز مراكز الابتكار والتحويل التكنولوجي
المؤسسة
حالة تقدم
الانجاز
الانطلاق
جامعة باتنة 1
جامعة بجاية 1
جامعة تلمسان 1
الوكالة الوطنية لتثمين نتائج البحث (سيدي عبد الله) 1
المجموع 3 1


حالة إنجاز المحطات التجريبية
المؤسسة
حالة تقدم
قيد الدراسة
في طور الاطلاق
محطة تجريبية لمعالجة مياه الصرف الصحي عن طريق المصفاة المزروعة ببسكرة 1
محطة بحث لرصد جهاز التصحر ببوغزول 1
المزرعة التجريبية والحديقة النباتية بسطيف 1
محطة تجريبية فلاحية بقسنطينة 1
محطة تجريبية مائية بمستغانم 1
محطة تجريبية للتغيرات المناخية ببومرداس 1
محطة تجريبية للموارد الصيدية بالطارف 1
المجموع 3 4